السبت، 14 يوليو 2012

كانت لها ..‼

أراد أن يُخبرها ..
و يبوح لها بما يختلج صدره ..
فتخونه شجاعته ..
و يعود مُنكس الرأس ..‼
قضى أياماً فى التفكير ..
و أخيراً قرر ان يكتب إليها رسالة ..
لم تحمل الكثير ..‼
كان فيها ما يُريح قلبه ..
كتبها بصدقٍ " اُحبكِ " ..
و أحتار كيف يُرسلها ..‼
فتركها على مقعدٍ بجواره ..
و قرأتها من يهواها قلبه ..
ظنّت أنها تخُص غيرها ..
و عَبست ملامح وجهها ..‼
و أدارت وجهها و هى تُخفى دمعها ..
و نادته بقولِها : عذراً لم تكن لى و قرأتُها ..‼
و أبتعدت حزينة متسائلة : لماذا لم تكن تلك رسالتها ..؟!

هناك 7 تعليقات:

  1. هكذا الحياة .. قد يكون ما بين أيدينا ما نريد .. ولا نراه .. ولا نشعره

    احساسك راقى دوما .. سلمت أناملك

    ردحذف
  2. اوقات بيلعب الحب بينا
    ويوصل رسايل بالعكس
    جميلة جدا يا سهر

    ردحذف
  3. صباح الغاردينيا
    أحياناً يكون الحب بين أيدينا ولا ندرك وجوده وأمامنا ولا نراه نلمسه دون أن ندرك أنه لنا مؤلم القدر حين يلعب تلك اللعبة الموجعه "
    ؛؛
    ؛
    رائعة ومللت من هذة الكلمه
    فـ عذراً ياصديقة تستحقين الأجمل
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  4. اوقات بنفهم الحب غلط
    وده بيضيع علينا فرص كتير اننا نكون اسعد !

    تسلم ايدك يا جميله :)

    ردحذف
  5. اممممممممممممممم يمكن لانها ماكنتش فحاله تسمحلها تحس دا هى لو حست كانت فهمت ساعات كتر انتظار الشىء بيخلينا لما بيجلنا مابنشفهوش جميلة اووووووووووووى :)

    ردحذف
  6. مفيش عدل في الحياة ولا الحب :)

    تسلم إيدك

    ردحذف