الاثنين، 16 يوليو 2012

محض فكرة ..‼


أسألُك و ألح فى سُؤالِك
أستجدى ما بقىِ من نخوةٍ بداخلِك
فقد رويتُ أنك لستُ كغيرِك
فأنت لا تقتنصُ الفريسة
و لا تلجأ إلى المُداهنة
و لكِنك تدفعُنى إلى السأم
فأنت رجلٌ يحتفظُ بفكرةٍ باليةٍ عن المرأة
و أنا يا سيدى فتاةٌ ناضجةٌ حرة
لا أقبلُ كونى محض فكرة
و قد أرضى بعلاقةٍ فكريةٍ و لا مجال للمناورة
فالحُبُ تكتيكٌ حربىُّ لا فضٌ لِإشتباك و لا عقدٌ لِهُدنة
فلتكشفُ الآن أوراقك و هاجمنى ..‼
لا تتسلل إلى قلبى و لا تتعمد نصب الكمائن فالإقتراب ثمُّ الهجوم المباشر
قُل ماذا تُريد منى ..؟!
بين الرومانسيةِ المُتخلفة و بين إغواءِ النساء أخبرنى من أنت ..‼
أم لا تناقض فأنت أنت

هناك 4 تعليقات:

  1. جميلة جداااااااااا

    تسلم إيدك

    حوار منطقي بين فتاة ناضجة ورجل مازال يضعها بين قوسين

    ردحذف
  2. مســـاء المكـان وما حوى
    " سحــر "
    :
    السمــاء و الأرض .. كيف يلتقيــان ؟
    وكيف لترويض الأفكـار المُبعثرة المُتعثرة في مخاضها ؟
    حـوار اتسم بالندية ولا شئ يُذكر غير أبدعتِ
    تحية تليق .

    ..
    ..
    ..

    أحمـــ سعيــد ــد

    ردحذف