الثلاثاء، 10 يوليو 2012

كيف الحال ...‼

كلما رفعت سماعة الهاتف
أو أجبت على جوالى
أو تقابلت مع أقرباء أو أصدقاء
أو حتى غرباء
أسمعُ هذه الصيغة النمطية المتكررة بلا تردد
" كيف الحال ؟"
أو
" ما الأخبار؟"
و هنا تأتى حبكة القصة
يبادروننى بوابلٍ من الطلبات
" أُريدُ كذا "
أو
" هل من الممكن كذا .."
آآآآه لم يعد السؤال عن الحال كما ظننت ..!!
يالله فقدت الأحاديث مُتعتها
لم يعد لى رغبة فى إجراءها مع من كانت
أصبحنا فقط نتقابل و نتحادث لتلبيةِ نداءاتٍ مُلحة بتلقائية أوتوماتيكية
دون السؤال عن الكيفية
حقاً تكفى الصدمة الأولى أن السؤال كأنه جاء من عدم و تلاشى إلى لا مكان
و ما بعد الأولى لا يبقى إلا الصبررررررر
شكراً لمن حاول الإطمئنان و حتى إن لم يُرد ذلك المعنى البعيد المدى ..!!!!!!

هناك 5 تعليقات:

  1. والله رأيك صحيح جدا فى هذا الموضوع الكل أصبح يبحث عن مصالحه الشخصيه
    سعدت بالقراءه وتمت المتابعة

    ردحذف
  2. ملاحظة في محلها

    أبدعت كلماتك في وصف الموقف

    بالتوفيق دايما

    ردحذف
  3. فعلا اوقات مش بنحتاج منهم غير سؤال
    وبتكون الصدمه ان دايماً فى مصلحه ورا السؤال ده للاسف

    تسلم ايدك

    ردحذف
  4. صباح الغاردينيا
    لن أقول كيف الحال
    بل سأقول عسى أيامك بذات الجمال "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف