الأحد، 8 يوليو، 2012

ما سُلِبت روحى إلا عشقاً ....

سيدى ماذا أقول إن سوَّلت لك نفسك و فعلت ما لا يُغتفر
أستدَّعى البراءة أم أنك بالكذبِ مُحترف ..‼
أعلمُ و يعلمون أن مثلك موصومٌ بخديعتهِ
عاتبتنى قبلاً على نقيصةٍ و كُنت أنت أكبر نقائصى
و أدرت وجهك مُتبجحاً بأنى لمثلِك نكرة و لا أُذكرُ
قد أكون أقبحهنُّ خليقة و أسوأهنُّ مُعاشرة
و لا سيما رداءة أخلاقٍ مِن مثلى فى عالمِك
لكنى وهبتُك ما لم أهبهُ لغيرِك
تخليتُ عن عليائى و تواضعتُ لساديتِك المُستحدثة
و كعادتك و من سبقك فى لائحة الرجال
تتعمدُ تحطيم غرورى بين براثن غريزتك
لا ترى و لا تعترف بأُنوثتى و إن إحتجتُها
و تنسى أننى أيضاً أشتهى
لستُ فى حضورِك الأُسطورىِّ جارية
لِأمتثل وقتما و كيفما أردت
أراك كحيوان كاسر تهجم فتقتنصُ فريستك
مُعلناً أخذُك بالثأر
و دعنى أُصارحك القول
و لكن أولاً هدىْ من روعِك و إلتقط أنفاسك
إن إنتصارِك ليس إعلاناً لِهزيمتى
فاسلِب ما إستطعت فلن أخضع
لن أخضعُ تحت وطأة سيوفِك الواهنة
فمثلُك لا يستحقُ حياة شُيدت من الهوان لِأنفسٍ بالية

هناك 5 تعليقات:

  1. هههههههههههه جميلة عجباااااااااااانى هجوووووووووووم مكثف وقوة جممممممممممميل

    ردحذف
  2. إن إنتصارِك ليس إعلاناً لِهزيمتى

    ..
    هي من هزمت نفسها وليس هو من هزمها
    ضعفها و استسلامها له رغم كرهها لأفعاله هو انتصار له
    ..
    عجبتني الجرأة و الطريقة
    تسلم ايديك :)

    ردحذف
  3. سعيدة انها عجبتكم بجد
    رغم انى متخوفة منها

    ردحذف
  4. صباح الغاردينيا
    لله درك يامبدعة نص قوي صرخت فيه أنوثتها لتصد براثن ذكوريته الدكتاتوريه "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف