الأحد، 8 يوليو، 2012

أحبها ...

جاءته و هى خجلة مُتوردة الوجنتين ..
تعلم كم هى أخطئت فى حقه ..‼
و كل ذنبهُ أنها فى الحب قد تألمت ..
لقد أحبها و تحملها كما لم يفعل أحد ..
و لكنها آلمته و تعمدت إساءتها له ..
كانت تخشى أن تحيا من جديد ألمها ..‼
حاكمته بذنبِ من لم يُخلص لها ..
و فى كل مرة كان يعفو و يجدد حبه فى قلبها ..
و الآن قد أيقنت إختلافه عن غيرهِ ..
و أسرعت كى لا تخسر ما بقى ..
و رُغم ألمه أمسك يدها و همس لها "أحبك" ..
فلا تبتعدى عن مَن عَشقكِ و لم يُبالى بماضٍ أليم ..
و يكفى بُعداً سأكون لكِ كيفما تشائين ..
بكت كأن دموعها لم يعد لها مكان بعينها ..
إنها تحبهُ و لكنها كانت تخشى على قلبها ..

هناك 5 تعليقات:

  1. رااااااااااااااائعة قوي قوي يا ساسو وفيها رومانسية كبيره

    ردحذف
  2. ده الإحساس ده

    بتفكرني بغنوة لأنغام بحبها أوي مش فاكر اسمها مع الاختلاف طبعا

    أحسنتِ جدا دكتورة سحر

    ردحذف
  3. ده إيه الإحساس ده *

    سقطت إيه .. سهواً D:

    ردحذف
  4. لما الانسان بيمر بأزمات فى حياته بيكون تأثيرها انه بياخد رد فعل مضاد للى حصله تلقائيا من غير ما يفكر هو اللى هـمر بيه هيكون نفس اللى فات والا لا
    بس اجمل حاجه النهايه السعيده دى
    تسلم ايدك يا جميله :))

    ردحذف