الاثنين، 2 يوليو، 2012

بين طريقين ..‼

تأبى عيناى أن يُداعبهُما النوم
و يَرضخُ قلبى لنداءِ مجهول
طواعيةٌ أقبلت و لَبيت النداء
و ها أنا الآن فى مفترق الطريق
أُبصرُ طريقاً بإتجاهين
أحدُهما وعرٌ و الآخر مُمهدٌ بالأشواك
و أنا أبكى و لا أتحرك
حتى طريق العودة كأنه تلاشى و تبخر
و أراك كهالةٍ من الذكرى أو كوهجِ طيف
كلما مررتُ ببالى وَمَضت فأُسرعُ بكلِ ما أوتيتُ من قوةٍ لِأتلمسُ طريقى 
فأحياناً أخطو و كثيراً ما أتعثرُ فأسقط و أُجرحُ
و لايزالُ الطريق مُبهماً
و لا أزالُ أنا أتحسسُ كيف الهُدى ..؟!

هناك 8 تعليقات:

  1. اصعب شئ الطرق الملطخه بالاوجاع وممهده بالاشواك

    وصلنى احساس البوست ده اووى
    تسلم ايدك

    ردحذف
  2. صباح الغاردينيا
    طريق محفوف بالأشواك والآخر ألم
    في الأول لاتستطيعين الرجوع وفي الثاني لاتتحملين الألم "
    ؛؛
    ؛
    عبرتي بأسلوب رائع
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
  3. سطور رائعة
    اااستمتعت بها


    تسلم ايدك
    مع خالص تحياتى

    ردحذف
  4. حالة من الحيرة وصفتيها بإبداع حقيقي

    وبأسلوب رقيق

    تحياتي

    ردحذف
  5. ما أصعب الحيرة ؟؟!!

    عموما سعيدة بتعرفي على مدونتك ومروري من هنا اليوم ..

    وان شاء الله من المتابعين لكل جديد ..

    تقبلي خالص احترامي وتقديري.

    ردحذف
  6. أسعدتم قلبى
    مشكورين على مروركم العطر
    دمتم بالقرب ♥

    ردحذف
  7. "و لا أزالُ أنا أتحسسُ كيف الهُدى ..؟!"

    يا الله..! وجعتيني :(

    تسلم ايدك

    ردحذف
  8. تسلميلى اسراء
    ربنا يخليك ليا ياااااااااااارب

    ردحذف