الثلاثاء، 3 يوليو، 2012

هكذا حالُها ..‼


هكذا هى الاُنثى ..
يتقلب حالُها ..
بين رزانةٍ و بين جنون ..
تحيا فى مجتمعها متمردة ..‼
تبحث عن الجديد ..
غيرُ مسموع لها صوتٍ إذا بحقِها طالبت ..
و إذا زلت قدمُها و أخطأت تلذذ الجميعُ بالعقاب ..
كأنه ليس من شأنها أن تكون لِغيرها قصة تُروى ..
عجيبٌ أيها المجتمع..‼
ألا يوجد غيرها ..؟!
من حقها أن تحيا حياتها و تخطىء كمن حولها ..
و تتعلم و لا تلجأ إلى مفاهيم لِحرية جوفاء ..
إنها كحالِ البشرِ ..لا تختلف ..
فقط آمنوا بوجودها

هناك 4 تعليقات:

  1. ومن يتحدث عن الأنثى أفضل من انثى موهوبة مثلك

    تسلم إيدك

    ردحذف
  2. تسلملى يارب
    و تحياتى لمرورك الرائع ^_^

    ردحذف
  3. ..الأنثى..ذلك المخلوق الناعم..القوى وما أشد قواه..الضعيف وما أمتع ضعفه..سيدتى إذا جمعت الانثى العقل والحكمة مع صدق ورقة الاحساس..فهى الملكة والاميرة والبسمة والنسمة والفرحة والطموح والحلم والأمل والخير وووو بل هى الجنة على الارض..تحياتى العطرة

    ردحذف
  4. "إنها كحالِ البشرِ ..لا تختلف ..
    فقط آمنوا بوجودها"

    صح اووووى كلامك
    الانثى مش معناها ضعف
    لكن معناها انها كائن محتاج حد يراعى مشاعره وارائه وعقله وحتى جنانه

    تدوينه جميله

    ردحذف