السبت، 11 أغسطس 2012

أنا و هذا شأنى ..‼

كُن مُعتداً بنفسك كما كان حالك
لن أبرر و أنحنى أمام أسبابك
ظالمٌ أم مظلومٌ فتلك أوجاعك ..‼
أما أنا فقد مللت تأدية أدوارك ..
فعذراً لحماقاتى فمنها تبينتُ مُهاتراتك ..‼
و علمتُ أيضاً أن لا شىء يفى قرابينك
أو كما تزعُم تضحياتك ..‼
سأكون أنا الظالمة المجردة من الرحمة كما نسجتنى بخيالاتك
و لما لا أحتفل بظلمى و سأصفق لخيبة آمالِك
فما أنا إلا داعرةٌ تنشُد إغوائك ..‼
و أسفى على هذا القول فقد تعلمته من كلماتك ..‼

و تباً لكل من تمنى وعداً بجنتى .. فلا أكترث إلا بحالى ..‼

هناك 4 تعليقات:

  1. رائعه جدا ياسحر تسلم ايدك

    ردحذف
  2. جميل قوة وكبرياء الأنثى فيها

    تسلم إيدك

    ردحذف
  3. صباح الغاردينيا سحر
    أتظنين أن أنثى عاشقة قد تستطيع يوماً كبح جماح عشقها
    وطرد جنون كلماتها وهمسها !!
    أعتقد أنها محاولات فاشلة "
    ؛؛
    ؛
    والمحاولة الوحيدة الناجحة
    هي أنكِ دائماً رائعة
    أشتقت حرفك ياجميلة
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف