الجمعة، 23 نوفمبر، 2012

لحظة لقاء












نستميتُ لأجل لحظة لقاء

أوا تعلمون ما اللحظة ..؟‼

ما بين غمضة عينٍ و إنتباهتها 

يالله ضئيلةٌ هى مُقارنة بأشواقنا 

فلذا نحملُ فى قلوبنا فقط أصحاب مشاعر 

فمن الناس الدائم و الزائر ..‼ 

فإذا إزدادت دقات قلوبنا لإنسان 

فكُنَّا نحن غرقى فى هواه 

فهذا الدائم ..‼ 

أما الزائر فَمَن مرَّ على الخاطر 

و لكنَّه من أحشائنا مُغادر 

فإذا ضاقت أنفسنا بالدائمين 

صارت قلوبنا من المنبوذين 

و ماعادت لها قيمة بأجوافنا ..‼ 

و لا عزاء للأشواق 

فلن تكفينا لحظات


هناك 9 تعليقات:


  1. و لا عزاء للأشواق

    فلن تكفينا لحظات
    ولكن الاشواق تبقي للأسف
    جميلة هي كلماتك
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. رحاب .. تسلميلى على حضورك .. شىء فعلا يشرفنى و يارب دائماً ♥

      حذف
  2. ولا عزاء للأشواق فلن تكفينا اللحظات ..
    صدقت .. والكلمات محسوسة المعاني .. وتعجز لغتي عن التعقيب ..
    مع التحية الطيبة ..

    ردحذف
    الردود
    1. تحياتى لقلمك محمد
      و أسعدتنى جداااااااااااااا .. و دوماص موفق :)

      حذف
  3. الزائر والدائم
    ولا عزاء للاشواق
    مدونه جميله
    كلمات بسيطه
    ولكنها رائعه
    دومتى بخير

    ردحذف
    الردود
    1. تحياتى لمرورك العطر بمدونتى
      كن بالقرب

      حذف
  4. صباح الغاردينيا سحر
    مرت فترة طويلة لم أزور هذا الركن العبق بـ سحرك يافاتنة
    حقاً مامن لحظات تكفي حين نشتاق بل هو سيل جارف من شوق
    كتبت ذات مرة " مؤلم سير الشوق في العروق "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. ريماس أسعدنى حضورك من جديد
      دائماً تمنحينى تلك الوهجات الرقيقة
      دمتى لى بود ♥ و دام إحساسكِ

      حذف