الخميس، 21 يونيو، 2012

أىُّ خطيئة ..‼

خطيئة واحدة ..و يُعاقب لأخر العمر
يُحاكم بالاعدام موتاً و هو حى ٌ يرزق
و لكن هل هو حقاً يحيا ؟
أم أنه مكبل بخطيئته حتى عنقه
عاجزاً صوته أن يصرخ طالباً عفواً أو رحمة
بأنفاسٍ متلاحقةٍ يمضى لاهثاً خائفاً من المواجهة
انه مجتمع شرقى ..لا يقبل الخطايا
و لا يعترف ب " الفرصة الثانية "
أيها المخطىء ..عار عليك أن تحيا موصوماً بخطيئتك
ابحث عن موتاً قريبأ و اهرب من ظلم الخطيئة
لا مقبول ٌ منك عذراً ..و لا مسموعٌ لك كلمة
تحمل وحدك و ابتعد
ستحيا عمرك كله منبوذاً
وحيداً لا يتفهم ألمك أحدا
عذرا فهذه هى شرقية التقاليد
تموت حياً لأجل خطيئة
أكنت تقصدها
أم أنها كانت وليدة حلم شارد !!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق